قصة سيدنا محمد للاطفال الحلقة 20 ... غزوة الخندق


كان يا ما كان و ما يحلي الكلام إلا بذكر النبي عليه الصلاة و السلام
و طبعا يرد ولادي بسرعة... لأنهم ولاد ممتازين و يقولوا ....
عليه الصلاة و السلام ....

زي ما قولنا .. سيدنا محمد عليه الصلاة و السلام كان عايش في المدينة ...
البلد الطيبة الجميلة ..

و معاه المسلمين الصالحين الطيبين ...
بس مين كمان عايش معاهم؟؟؟؟
اليهود ...

سيدنا محمد عمل إيه مع اليهود ؟
سيدنا محمد اتفق مع اليهود اتفاق .
أنهم يعيشوا في سلام و أمان مع المسلمين..
و محدش يؤذي التاني ولا يحاربه ...
ولا حد يساعد الكفار الأشرار علي شرهم

بس عارفين إيه اللي حصل ؟

يوم من الأيام ...شوية يهود ... عشرين واحد ...

سافروا لمكة .... و راحوا للكفار الأشرار ... و قالوا لهم :
“ إحنا اليهود اللي في المدينة ... إحنا حاسين إن المسلمين بقوا أقويا
و إحنا متغاظين منهم ...و إحنا جينا عندكم عشان نساعدكم يا كفار ...
هنساعدكم عشان تحاربوا سيدنا محمد و المسلمين ...عشان نبقي إحنا الأقوي “
............اليهود الكذابين خلفوا وعدهم ..كذبوا في اتفاقهم مع المسلمين ...قالوا إنهم هيعيشوا مع بعض في أمان وسلام ..
بس راحوا في السر يساعدوا الكفار الأشرار ....


الكفار طبعا في مكة بقوا فرحانين أوي .... و فضلوا يجهزوا جيش قوي ...
جيش مليان كفار ويهود....و كمان جابوا أسلحة كتير ...
عشان يجمعوا كل قوتهم...
اليهود كمان قالوا :إحنا عندنا خطة !!....إحنا نروح بره مكة ...
ونقول للناس اللي عايشين حولين مكة إن المسلمين أشرار ..
و نخليهم ييجوا معانا في الجيش بتاعنا عشان نبقي قوة كبيرة جدا ..
و نروح كلنا نحارب المسلمين....
اليهود و الكفار ....جمعوا كل الأشرار ....اللي جوة مكة ...و اللي برة مكة ... وعملوا جيش ضخم ...
فيه 10 آلاف واحد ...ياااااااااه 10 آلاف واحد

....رايحين يحاربوا المسلمين في مدينهم ... و يحاربوا سيدنا محمد عليه الصلاة و السلام ...
يا تري هيعرفوا ؟ .... طيب هيقدروا ؟؟


سيدنا محمد عليه الصلاة و السلام عرف .... فجمع أصحابه ...
وخد رأيهم ...فواحد من المسلمين ...
اسمه “سلمان الفارسي” ..

قال لسيدنا محمد : أنا عندي خطة ! ابتسامة
المدينة بتاعتنا حوليها جبال من كل ناحية إلا ناحية واحدة ...
فالكفار الأشرار مش هيقدروا يدخلوا مدينتنا إلا من الناحية دي ..
هو ده المكان الوحيد اللي يقدر الكفار يدخلوا منه ...
هناك هنعمل خندق ....يعني حفرة ضخمة و طوييييييلة ...
يلاقيها الكفار و ما يعرفوش يعدوها أبدا ....
و إحنا المسلمين نحرسها .... و اللي يحاول يعديها ... هيلاقينا إحنا المسلمين بنحاربه بكل قوة و شجاعة ...


فكرة جميلة جدا ....و هتبقي مفاجأة لجيش الكفار ...شريرة

بدأ سيدنا محمد(ص) و المسلمين.... يحفروا الخندق ...بكل قوتهم و جهدهم ...
ومش بيرتاحوا ولا يناموا غير شوية صغيرين ...
ومش بياكلوا إلا أقل أكل...
لغاية لما كل الأكل اللي معاهم خلص ...
و تعبوا جدا ...
بس فضلوا يحفروا بكل قوة وهما مستحملين كل التعب و الجوع
لانهم عارفين إن ربنا شايفهم و عارف أد إيه تعبانين ...
و مستحملين كل حاجة عشان يحافظوا علي دين ربنا ... الإسلام ...
و المسلمين عارفين أنهم لوتعبوا و عملوا كل جهدهم ربنا هينصرهم و يخليهم يكسبوا الكفار .....

واحد من أصحاب سيدنا محمد ......كان عنده أكل حبة صغيرين ...
شوية لحم و شعير....
طبخهم وراح وداهم لسيدنا محمد ....
بس كان عارف إن الأكل حبة صغيرين ....
ومش هيكفي كل المسلمين حزينة



سيدنا محمد خد الأكل و جمع كل المسلمين اللي بيحفروا
.... كانوا ألف واحد ...وزع عليه الأكل ... واحد واحد ...
فأكلوا كلهم و شبعوا ...
و صاحب سيدنا محمد بقي مستغرب إزاي الأكل يكفي كل المسلمين ...
فعرف إن ربنا بيخلي فيه بركة و خير مع الرسول ..
و بيخلي الحاجة القليلة كتيرة ...
عشان ربنا هواللي اختاره ...و ربنا هو اللي بيساعده دايما ...


المسلمين وهما بيكملوا حفر الخندق ...لقوا صخرة قوية جدا جدا
...كأنه حتة حديدة

...و محدش قادر يكسرها ....فقالوا لسيدنا محمد ...
فسيدنا محمد أخد منهم الفاس ... و قال : بسم الله ...
و ضرب الصخرة ... اتكسرت منها حته ...فقال :الله أكبر ...
و ضرب تاني ...فاتكسرت حتة كمان فقال :الله أكبر
و ضرب تالت مرة ... الصخرة اتحولت لفتافيت ....فقال :بسم الله..الله أكبر

وقدر المسلمين يحفروا الخندق ....وعملوا الحفرة الضخمة الطويلة ....
سيدنا محمد قال للأطفال والستات يفضلوا جوة البيوت في المدينة و ما يخرجوش ... عشان يحميهم من الأشرار ...
و ما حدش يؤذيهم

و الرجالة المسلمين الأقوياء هيقفوا عند الخندق يستنوا الكفار الأشرار ....
ومش هيخلوا حد من الكفار يعرف يدخل المدينة .

جيش الكفار و اليهود الضخم وصل لغاية المدينة ...بصوا قدامهم لقوا الخندق !!!
...ياااااااه دي حفرة ضخمة جدا و طويييييلة جدا جدا.... مش هيعرفوا يعدوها أبدا !
..... فضل جيش الكفار الضخم واقف يفكر....
كل لما حد من الكفار يحاول يعدي الخندق...أو ينط بالحصان بتاعه ..
يلاقي الجنود المسلمين الأقوياء الناحية التانية بيضربوهم بالسهام ...


فكر الكفار يعملوا طريق ..عشان يعدو الحفرة ... بس كل لما يحاولوا يقربوا ...
يلاقوا المسلمين الأقوياء بيضربوهم بالسهم من الناحية التانية

جيش الكفار الضخم مكنش راضي يمشي برضه ....و فضلوا قاعدين ... مصممين يؤذوا المسلمين و يحاربوهم
عملوا خيام ... و قعدوا فيها مستنيين أي فرصه يهجموا فيها علي المسلمين

....و كل لما يحاولوا يعدوا الحفرة .... يفشلوا ....
المسلمين كانوا علطول واخدين بالهم ...
عارفين جيش الكفار فضل قاعد قد إيه؟
شهر .... تخيلوا شهر كامل
المسلمين مش بيرجعوا بيوتهم ولا بيرتاحوا و قاعدين حولين الخندق ...
..وواخدين بالهم من كل حركة بيعملها الكفار ...
و فضلوا يدعوا ربنا (اللهم استر عوراتنا و آمن روعاتنا )

سيدنا محمد فضل يدعي ربنا إنه يهزم الكفار و ينصر المسلمين
“اللهم منزل الكتاب ..سريع الحساب ...اهزم الأحزاب... اللهم اهزمهم و زلزلهم “
عارفين إيه اللي حصل ؟


ربنا بعت رياح ....رياح قوية جدا جدا و قطعت خيامهم
..... وكبت أكلهم... وطيرت كل حاجتهم ...و التراب ملي وشوشهم
.الكفار حسوا إن الرياح دي ربنا بعتها عشان تعذبهم ...
ربنا خلي الكفار يحسوا بالذعر و الخوف ......
فهربوا بسرعة ....و رجعوا لمكة خايفين
رجع الجيش الضخم مهزوم و خاااااايب.

شايفين يا ولادي ؟
اتجمع كل الأشرار ....الكفار مع اليهود ...الناس اللي جوة مكة والناس اللي برة مكة ...
كل القوة الشريرة اتجمعت وعملوا جيش ضخم وقوي ...عشان يحاربوا دين ربنا ...الإسلام ..
و يحاربوا الرسول والمسلمين .... بس مهما كانوا كتير ومهما كانوا أقوياء هيقدروا يكسبوا؟؟
مش هيقدروا يكسبوا ..
عشان ربنا أقوي منهم و هيساعد المسلمين اللي بيطيعوا ربنا و بيحبوه وبيعبدوه و بيسمعوا كل أوامره.

ربنا هزم جيش الكفار الضخم ...و خلي قلوبهم تتملي بالرعب و يهربوا من المسلمين .... من غير ما يحاربوهم
و نصر المسلمين لأنهم بيعبدوا ربنا وبيصلوا لربنا وبيدعوه عشان ينصرهم ...
وبيعملوا كل جهدهم و كل أفكارهم الذكية و بيستحملوا كل التعب عشان يحافظوا علي دينهم ...
فربنا هيخليهم يكسبوا و كمان يدخلهم جنته ...برحمته
اللهم صل علي سيدنا محمد ..

موقع مصري

صور حزينه

صور اطفال

صور

صورة

الصور

صور حب

صور بنات

نكت مضحكة

نكت

رسائل حب

كلام حب

قصص

قصص اطفال

صور رومانسية

صور رومانسيه