قصة سيدنا محمد للاطفال الحلقة 28 و الأخيرة ( حجة الوداع و وصايا الرسول )


كان ياما كان و مايحلي الكلام إلا بذكر النبي محمد ...
عليه الصلاة و السلام
أولادي حبايبي .... اللي بيحبوا سيدنا محمد أكتر واحد في الدنيا كلها ...
وخلاص اتعودوا لما يسمعوا اسمه يقولوا .... عليه الصلاة و السلام .
ربنا يحميكم و يملا قلوبكم بالإيمان .

حياة سيدنا محمد كان كلها تعب و جهد ..
واتحمل كل الأذي من الكفار الأشرار
عشان يعلم الناس الحق و يعرفهم دين ربنا
و يبعدهم عن كل ضلال و شر .


كل يوم يعدي .. ناس جديدة تتعلم و تعرف الحق
و تختار تدخل في دين ربنا الإسلام
و يبقوا مؤمنين طيبين صالحين
بيعبدوا ربنا وبيتعلموا أحسن الأخلاق .

يوم من الأيام سيدنا محمد عليه الصلاة و السلام قال إنه هيروح يحج ...
فأول لما المسلمين عرفوا الخبر ...قالوا إحنا كمان هنروح معاك نحج ...
آلااااااف آلااااااف المسلمين من كل مكان جهزوا نفسهم و اتجمعوا عشان يسافروا
و يحجوا مع سيدنا محمد لمكة ... ابتسامة

و هناك في مكة ...
سيدنا محمد علم المسلمين الحج خطوة خطوة ....
و قالهم علي كل حاجة المفروض يعملها المسلمين في الحج ...

و في الحج ...
سيدنا محمد جمع المسلمين المؤمنين
و زي ما قلنا كانوا آلاااااف آلاااف كتير جدا ...
و قالهم إن دي ممكن تكون آخر مرة يشوفوه فيها حزينة
لأنه عارف إنه قرب يموت و خلاص هيرجع لربه ..
بعد لما عمل كل اللي ربنا أمره بيه ..

وعشان كده سيدنا محمد وقف قدام كل المسلمين
و وصاهم بأهم كلام لازم يعرفوه
و يعلموه لبعضهم و لأولادهم ,,,
عارفين قالهم إيه ؟

أول وصية مهمة قالنا عليها سيدنا محمد :
دم المسلم و أمواله حرام تتمس ...
يعني ما ينفعش أبدا مسلم يقتل مسلم ولا يؤذيه
ما ينفعش مسلم ياخد فلوس مسلم بالسرقة و الظلم ...
المسلم يا أولاد ما ينفعش يؤذي أي حد بدون ذنب
و عقابه أشد لو أذي مسلم زيه ...
أوعي ننسي وصية سيدنا محمد يا مسلمين ...
ده سيدنا محمد قالنا :” إياكم وسوء ذات البين”
يعني إياك تعمل أو تقول حاجة ..
تخلي المسلمين يكرهوا بعض أو يتخانقوا مع بعض

تاني وصية قالنا عليها سيدنا محمد في الحج ...
النساء ... يعني كل ست ...كبيرة أو صغيرة
قالنا لازم تكرموهم يا مسلمين .... و تعاملوهم بأحسن أخلاق طيبة ترضي ربنا ..
يااااه يا سيدنا محمد ...قبل كل الناس ..
كنت انت أول واحد يعلم الدنيا كلها ما يظلموش أي ست ولا يستغلوا ضعفها.

كل المسلمين بيسمعوا كل كلمة بيقولها سيدنا محمد بانتباه .... و بيحفظوها ...
سيدنا محمد قال يا مسلمين أنا سبتلكم حاجة لو اهتميتم بيها و اتعلمتوها كويس
عمركم ما هتحتاروا ولا تتعبوا في الدنيا .. و هتفرقوا بسهولة بين الصح و الغلط ....
عارفين ايه يا أولاد ؟؟؟........ القرآن ...... كلام ربنا .... ابتسامة

و كمان سيدنا محمد عرفهم ... إنه كان آخر نبي ..
و مفيش أي نبي هييجي بعد سيدنا محمد عليه الصلاة و السلام ....
و قالهم يا مسلمين اعبدوا ربنا و صلوا
وصوموا وادفعوا الزكاة و انتم قلوبكم راضية و صافية
وحجوا بيت ربنا واسمعوا كلام المسئولين عنكم
تدخلوا الجنة بإذن ربكم .

بس سيدنا محمد حذر المسلمين ...
قالهم انا مطمن انكم مش هتعبدوا غير ربنا
بس أنا خايف عليكم من حب الدنيا ...
و هتنشغلوا بيها ... و هتتخانقوا عليها
وتنسوا الآخرة ... حزينة
“وإني لا أخشى عليكم أن تشركوا بعدي ولكن أخشى عليكم الدنيا أن تتنافسوا فيها كما تنافس من قبلكم فتهلككم كما أهلكتهم”

و في آخر كلام سيدنا محمد ... بص للمسلمين الكتير المتجمعين حواليه
... و سألهم : يوم القيامة ربنا هيسألكم عني ... هتقولوا إيه ؟
فردوا : نشهد إنك بلغت (علمتنا ) رسالة ربنا و نصحتنا ...
فرفع سيدنا محمد أصبعه للسماء و قال : اللهم فاشهد ...
(يعني يا رب اشهد عليهم ..أنا قلتلهم كل حاجة أمرتني بيها )

و أول لما خلص سيدنا محمد كلامه ... ربنا أرسل جبريل بآية :
“ اليوم أكملت لكم دينكم وأتممت عليكم نعمتى ورضيت لكم الإسلام دينا “
فقرأها سيدنا محمد علي المسلمين ...
و أول لما سمعها سيدنا “عمر “ فضل يبكي ...
لأنه عرف إن سيدنا محمد خلاص ... ممكن يموت بعد وقت قصير ...
لأنه خلاص عمل المهمة اللي ربنا أختاره ليها ..و علم الناس دين ربنا ...
اللي هو أكبر نعمة من ربنا علي الناس
عشان يعيشوا في سعادة في الدنيا و الآخرة .

و خلص سيدنا محمد الحج ... و رجع للمدينة البلد الطيب الجميل ..
.................................

و في يوم من الأيام ....
بعد لما رجع سيدنا محمد للمدينة ...بدأ يتعب ... و حرارته ترتفع ...
بس رغم تعبه ... فضل يصلي إمام بالمسلمين ...
بيصلي إمام رغم إنه حاسس بالمرض .
لغاية لما التعب زاد عليه في يوم من الأيام
فطلب من المسلمين يصبوا ماية عليه ...
ففاق و حس إن أحسن و أنشط ...
فخرج من بيته للمسجد عشان يعرف المسلمين حاجة مهمة ..
قالهم :لا تتخذوا قبري وثنا يعبد .
يعني أوعوا لما أموت تعبدوا قبري
عشان فيه ناس كانت بتعمل كده مع أنبياءهم اللي بيحبوهم ..
بدل ما يعبدوا ربنا ... يعبدوا النبي بعد موته .
فسيدنا محمد قالنا إياكم تعملوا كده


و رغم تعب سيدنا محمد كان أكتر حاجة شغلاه هي
صلاة المسلمين ... و دايما بيسأل صلوا و لا لسه ؟
و رغم تعبه كان بيقوم يقف يبص عليهم من باب المسجد ...
ووشه رغم التعب كأنه قمر مضيء من جماله ..
و لقي المسلمين بيصلوا و سيدنا أبو بكر واقف إمام ..
فابتسم إبتسامة جميلة ...كلها رضا عن المسلمين ..

و رجع سيدنا محمد لبيته ...و هو تعبان
ونام و حط راسه علي حجر زوجته ...السيدة عائشة ...
.... و دخلت عليه بنته السيدة فاطمة ...
فقالها تقترب منه... فقالها كلام ... فعيطت ...
و بعدين قالها كلام تاني فضحكت ...
الأول قالها ....إنه هيموت فعيطت ...
وبعد كده قالها ...هتكوني أول واحدة تموت بعدي من أهل بيتي ..
فضحكت و فرحت لأنها تتمني تبقي معي سيدنا محمد في الجنة ....

بعد كده ...
سيدنا محمد أخد سواك ....و عمل بيه أسنانه ...
و بعدين بص لفوق وقال :
“مع الذين أنعمت عليهم من النبيين و الصديقين و الشهداء و الصالحين ..
اللهم اغفر لي وارحمني ..و ألحقني بالرفيق الأعلي ...اللهم الرفيق الأعلي “

و بعدها مات حبيبنا و سيدنا محمد عليه الصلاة و السلام ...

عارفين إن إحنا إن شاء الله....هنشوف سيدنا محمد يوم القيامة واقف عند الحوض؟
الحوض ده مكان هيشرب منه المؤمنين يوم القيامة عشان ما يتبعوش من الحر و العطش
و المؤمنين الطيبين كلهم هيتجمعوا حوالين سيدنا محمد ...
وسيدنا محمد هيسقيهم بإيده ...و بعدها مش هيعطشوا ابدا زي ما بنعطش في الدنيا ...
اللهم اسقنا من حوض نبيك - صلى الله عليه وسلم - شربة هنيئة لا نظمأ بعدها أبدا ...

لكن يا أولاد هييجي ناس مسلمين عشان يشربوا من الحوض ...
لكن الملايكة هتاخدهم و تبعدهم عن الحوض عشان ما يشربوش ...
سيدنا محمد هيسأل :ليه تبعدوهم دول مسلمين ..
فالملايكة هترد :دول ما سمعوش كلامك و ما عملوش سنتك ...
يعني ناس تقول علي نفسها مسلمين ...و مش راضيين يطيعوا ربنا ولا سيدنا محمد

ولادي حبايبي
سيدنا محمد كان قاعد مع أصحابه المسلمين ....
قالهم :” وددت أني لقيت إخواني “ .
فقال أصحاب النبي – صلى الله عليه وسلم – : أوليس نحن إخوانك ؟
قال : “ أنتم أصحابي ، ولكن إخواني الذين آمنوا بي ولم يروني “

سيدنا محمد بيتكلم عن ناس مؤمنين صالحين ..
ما شافوش سيدنا محمد ولا شافهم ...
بس بيحبوه و بيحبهم ..
و سمعوا كلامه و أطاعوه و اتبعوه من غير ما يشفوه ...
دول أحباب سيدنا محمد اللي اشتاق لرؤيتهم ...
يا رب اجعلنا من أحباب نبيك .
و اجمعنا مع سيدنا محمد و المؤمنين الصالحين في الجنة ...
برحمتك يا رب و فضلك .

اللهم صل علي سيدنا محمد و علي آل محمد
كما صليت علي إبراهيم و علي آل إبراهيم

و بارك علي محمد و علي آل محمد
كما باركت علي إبراهيم و علي آل إبراهيم


تمت القصة بحمدالله

موقع مصري

صور حزينه

صور اطفال

صور

صورة

الصور

صور حب

صور بنات

نكت مضحكة

نكت

رسائل حب

كلام حب

قصص

قصص اطفال

صور رومانسية

صور رومانسيه