قصة سيدنا هود

بعد الطوفان وإنتشار البشر من جديد في الأرض
وصلت ذرية ( إرم) -ابن سام بن نوح- لـ مكان قريب من اليمن اسمه الأحقاف , والأحقاف معناها تلال الرمل المرتفعة .. وده كان حال المكان كله رمال واغلبها مرتفعة عشان كده إتسمى بالأحقاف
هناك عاش قوم عاد
قوم عاد ماكنوش ناس عادية .. لأ ده ربنا ميّزهم بحاجات كتير
أولا في الشكل والبنية الجسدية .. فكانوا طوااال القامة لدرجة انه يُقال كانوا بطول النخل ( و زادكم في الخلق بسطة) .. [ آية 69 : سورة الأعراف ]
غير القوة الجبارة الي ربنا إدهالهم في أجسادهم ,, والي كانت بتسهّل عليهم البناء والعمران
ولذلك اشتهروا بالبيوت ذات الأعمدة الضخمة جدااا (إرم ذات العماد) .. [ آية 7 : سورة الغجر ]
فالعماد هي الأعمدة الطويلة اوي
كانوا بيبنوا بيوتهم فوق الجبال المرتفعة وبين الجبال وفي الاودية وفي الطرق وفي كل مكان. ويعملوا البيت أو القصر آية في الجمال والإبداع عشان يبقى علامة الناس تتحاكى بيها , رغم عدم إحتياجهم ليه , هو كان مجرد لعب واظهار للقوة والتفاخر ,, (أتبنون بكل ريعٍ آيةً تعبثون ) .. [ آية 128 : سورة الشعراء ]
ده غير ان ربنا رزقهم وجود الماء العذب عندهم بكثرة فـ كانوا شاطرين أوي في الزراعة
وبالتالي بقى عندهم خير كتير من مال وأنعام وبساتين ,, كانت منطقتهم كلها خضرة و زرع وعيون ميّة (أمدّكم بأنعام وبنين ¤ وجنات وعيون) .. [ آية 133 , 134 : سورة الشعراء]
وبسبب تمييز ربنا ليهم بالبنية الجسدية القوية ,, كانوا لو دخلوا في معركة مع حد إنتصروا وأخدوا منه الغنائم والخيرات وفوق كده إستقووا عليه وظلموه (وإذا بطشتم بطشتم جبّارين ) .. [ آية 130 : سورة الشعراء]
_
بس كعادة كل قوم إذا اغتنوا وحسوا انهم ملَكوا الدنيا نسيوا الآخرة ,, فإبتدا ينتشر بينهم الفساد والمعاصي والآثام لحــد ما ارتكبوا اكبر الكبائر وعبدوا الأصنام
فكانوا أول من عبد الأصنام بعد الطوفان
بعث الله فيهم سيدنا هود ,, كان واحد منهم وفي القرآن ذُكر إنه أخوهم ..
ففسرها بعض العلماء بإنه كان أخوهم في النسب فعلا ومعروف عنه الصدق والأمانة ,, فربنا اختار انه يكون أخوهم لأن الأخ مش هيكون عايز غير مصلحة اخوه
وذكر علماء آخرين إنه مكنش أخوهم نسباً وإنما من كتر رحمته بيهم في الدعوة والرفق واللين الي كان بيدعوهم بيه فكان زي الأخ الي بينصح إخواته
لدرجة إن بعض العلماء بيتبنّوا فكرة انه تم تسميته هود من كتر الهدوء الي بيدعو بيه , من كتر الرحمة واللين وعدم الغلظة
وكأن ربنا بيبعتلنا دايماً الأنبياء الي هم أكثر الناس صلاحا تلاقيهم بيدعوا غيرهم بـ رفق ومودة ويُسر عشان يكونوا قدوة لينا ومايبقاش في اي حجة لأي حد مهما بلغ علمه وتدينه إنه يتعالى على الناس ويدعوهم كأنه بيتمنن عليهم ويحسسهم انه هو الصالح وهما الكفرة العُصاة .. جمال اخلاق الدين ياجماعة


_
إبتدا سيدنا هود يدعوهم للتوحيد وترك الأصنام
فكّرهم بنعم ربنا عليهم وإن كل العز الي هما فيه ده والبنين والخيرات من عند ربنا
قالهم انا خايف عليكم من عذاب يوم القيامة
قالهم إسمعوا مني وإعبدوا الله وإستغفروه هيسامحكم ويزيدكم نعيم على نعيمكم هيبارك في خَيراتكم ويزيدكم قوة فوق قوتكم
لكن ردهم كان بالتكذيب وإتهامه بالسفه والضلال
قالوله انت فاكرنا هنسيب آلهتنا بسبب كلمتين انت قولتهم ..
لأ انت أكيد الضلال الي انت فيه ده بسبب غضب الآلهة عليك .. (إن نقول إلا اعتراك بعض آلهتنا بسوء) ..[آية 54 : سورة هود]
_
لما يأس منهم حب يبرأ نفسه قدام ربنا فقالهم إشهدوا وليشهد الله بإني بريئ منكم ومن آلهتكم .. (قال إني أُشهد الله واشهدوا أني بريءٌ مما تشركون ) .. [آية 54 : سورة هود]
وفوق كده تحدّاهم! قالهم لو تقدروا تقتلوني إقتلوني دلوقتي حالاً وحتى ماتستنوش لحد بكرة ,, (فكيدوني جميعاً ثم لا تُنظِرون ¤ إني توكلت على الله ربي وربكم ...) .. [آية 55 ,56 : سورة هود]
وختم التحدي بالتوكل على الله علشان يبيّن انه مش بيدّعي القوة في غير موضعها لا ده بيتحامى في الله ! ده بيثبتلهم قوة ربنا الي أقوى من كيدهم كلهم مجتمعين! [كل ده من توّكل! ولسه جايلنا قلب نخاف ومانتوّكلش على ربنا ونسيب أمورنا وهمومنا ليه ؟!]
ده سيدنا هود ماخافش من إجتماع أشد الناس عليه وبكل بساطة طمّن نفسه إن ربنا هو الحافظ (إن ربي على كل شيء حفيظ ) .. [آية57 : سورة هود]
قالهم ده مفيش دابة إلا وربنا هو المُتحكم الوحيد في مصيرها وكل حاجة بـ تدّب على الأرض ذليلة ليه (ما من دابة إلا هو آخذ بناصيتها) .. [آية 57 : سورة هود]
[وإستخدامه لـ كلمة “آخذٌ بناصيتها” دليل على ذل كل المخلوقات وخضوعهم لله ,, الناصية هي مقدمة الرأس والعرب زمان لما كان حد يحب يثبت سلطته على حد كان بيشده من مقدمة رأسه دليل على خضوعه ليه , حتى إشتهر إن لو في حد بيحرر أسير وعايز يتمنن عليه ويتفاخر قدام الناس بيشده من ناصيته دليل على المنّ والذل والخضوع .. وده حال كل المخلوقات مع ربنا فكلنا خاضعين لسلطته وجبروته وعدله سبحانه فيشد ناصية المؤمن برفق لدرجة انه يكون أحن عليه من أهله ,, ويشد ناصية الكافر بشدة ويقوله ما غرّك بربك الكريم ؟! ]
وأضاف بتبليغهم إنهم لو أصرّوا على إعراضهم وتكذيبهم لرسالته فهو عمل الي عليه وبلّغ وربنا هو الي هيحاسبهم , ده يقدر يغيّرهم في لحظة بقوم غيرهم ولا يفرقوا معاه كلهم على بعضهم ,, (فإن توّلوا فقد أبلغتكم ما أُرسلت به إليكم ويستخلف ربي قوماً غيركم ولا تضرونه شيئاً) .. [آية 57 : سورة هود]
ولما مقدروش يعملوله حاجة رغم التحدي إعتمد بعض العلماء التحدي ده كـ معجزة سيدنا هود
_
ماهمهش كلام سيدنا هود وإستكبروا وإغترّوا بما آتاهم الله من قوة قالوا (من أشد منا قوة) .. [آية 15 : سورة فصلت]
وفوق كل ده إتحدّوه وإستعجلوا العذاب (فأتِنا بما تعِدُنا إن كنت من الصادقين ) .. [آية 32 : سورة هود]
وقد كان ..
إبتدا العذآب على مرحلتين .. [اه ماهم مش اي حد بردو , دول ناس إستعجلوا العذاب وتكبّروا في الارض وإتحدوا الله ]
المرحلة الأولى كانت إن ربنا أرسل حر شدييييد عليهم ,, من كتر الحرارة جفت العيون والآبار وماتت النباتات وإتحولت البساتين اللي كانت كلها خضرة وثمار لذبول
إنقطع عنهم المطر فترة طويلة , فإنقلب حالهم وبقوا عايشين زي الأموات
فجأة لاقوا سحاب عظيم جاي عليهم
فرحوا وإستبشروا وإفتكروا ان الفرج جيه وانها هتمطّر أخيراً فيشربوا ويسقوا حيوانتهم ويرجعوا لعزهم ,, قالوا ( هَذَا عَارِضٌ مُمْطِرُنَا ) .. [آية 24 : سورة الأحقاف]
لكن السحاب مكنش جايب مطر ده كان جايب المرحلة التانية من العذاب
هبّت عليهم ريح شديــدة لمدة 7 ليالي و 8 أيام من غير إنقطاع ( ريحٌ فيها عذاب أليم ¤ تُدمّر كل شيء بأمر ربها فأصبحوا لا يُرى إلا مساكنهم كذلك نجزي القوم المجرمين) .. [آية 24 ,25 : سورة الأحقاف]
هوآء ! أهلكهم الله بـ هوآ ! .. الي كانوا عاملين فيها أشد أقوام الأرض ومفيش زيهم ,, شوية هوا إنتزعوهم من أماكنهم زي النخل الفاضي الي بيطيّروا الهوا!
نرجع ونقول ربنا دايما بيهلك الجبّارين بأهون سبب .. عشان مانعظّمش الاسباب ونعظّم المُسبب سبحانه وتعالى


_
وفي الأول و في الاخر دي كلها اجتهادات العلماء في محاولة تفسير كتاب الله وربنا وحده الأعلى والأعلم بمايصيب ويخطئ منها قال تعالى “وما يعلم تأويله إلا الله والراسخون في العلم يقولون امنا به كل من عند ربنا”


_
-سيدنا النبي من عِظم سورة هود قال عنها “شيّبتني هود”


-قصة سيدنا هود مش هتلاقيها لا ف التوراة ولا في الانجيل القرآن هو الوحيد المتفرّد بذكرها


-الأقمار الصناعية لاقت آثار قوم عاد في الربع الخالي واتأكدوا إن هي دي المدينة المذكورة لأنهم لاقوا آثار الأعمدة الضخمة الي ميّزتهم في القرآن ولاقوا كمان آثار لأنهار جافة قرب مساكنهم ,,
يُعتبر الاكتشاف ده من إعجاز القرآن

موقع مصري

صور حزينه

صور اطفال

صور

صورة

الصور

صور حب

صور بنات

نكت مضحكة

نكت

رسائل حب

كلام حب

قصص

قصص اطفال

صور رومانسية

صور رومانسيه